برعاية رئيسية من بنك فلسطين اختتام فعاليات سلسلة مهرجانات تراثية تجسد الهوية الفلسطينية في عدد من محافظات الوطن

 

 

 

 

استمرارا لنهجه بدعم الفعاليات الثقافية والتراثية، ومن منطلق مسؤوليته الاجتماعية والتنموية التي أخذها على عاتقه، قدم بنك فلسطين رعايته لسلسلة فعاليات مهرجانات تراثية في عدد من المحافظات والمدن الفلسطينية بهدف تمكين الثقافة الفلسطينية من أن تأخذ دورها كجزء من الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، حيث حضر هذه المهرجانات ما يقارب الـ 100 ألف زائر، توزعوا في مدن؛ القدس وطولكرم وجنين في مهرجانات؛ "ليالي الصيف المقدسية الذي ينظمه مركز المنتدى الثقافي في بيت عنان قضاء القدس، ومهرجان وادي الشعير الذي اقيم في مدرسة عبد الرحيم محمود بمحافظة طولكرم، ومهرجان الزبابدة بمحافظة طوباس.


وينطلق البنك في رعايته لهذا المهرجان من مبدأ إحياء الموروث الثقافي والتراث والتاريخ الفلسطيني. كما يعبر عن صادق دعمه وتأييده لكل الفعاليات التي من شأنها دعم البرامج الترفيهية والتنموية في ربوع الوطن. حيث تعتبر المهرجانات التراثية مناسبات تمتزج في نشاطاتها عبق تاريخ فلسطين بنتاج حاضرها. وتهدف إلى التأكيد على هويتنا العربية وتأصيل موروثنا الوطني بشتى جوانبه ومحاولة الإبقاء والمحافظة عليه ليبقى ماثلا للأجيال القادمة.


مهرجان وادي الشعير


وفي مهرجان وادي الشعير فقد تخلل اليوم الاول فقرات فنية قدمها الفنان ماهر الحلبي، وعروضا لفرقة فنونيات، وفقرة للشاعر مروان مخول. في حين شملت فعاليات اليوم الثاني من المهرجان على فقرات للفنانة ميس شلش، والفنانة سلام ابو آمنة، وعروض لفرقة دار قنديل، وفرقة وشاح للرقص الشعبي.
يذكر ان منطقة وادي الشعير تمتد بين مدينتي طولكرم ونابلس، وتتميز بمجموعة من الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والسكانية والثقافية، جعلتها مسرحا للتفاعل بين تراث الساحل الفلسطيني والمناطق الداخلية الجبلية، بين الريف والمدينة، وبين الشمال والجنوب.


مهرجان ليالي الصيف المقدسية


في مدينة القدس، اختتمت فعاليات مهرجان ليالي الصيف المقدسية للعام الرابع على التوالي التي ينظمها مركز المنتدى الثقافي في بلدة بيت عنان، وسط حضور شعبي ملفت ضاقت بسببه ساحات ملعب مدرسة ذكور بيت عنان الثانوية، وبمشاركة صف عريض من القيادات والشخصيات الوطنية والأكاديميين والمثقفين، وحضور مكثف لجهاز الشرطة الفلسطينية لحفظ الامن والنظام. حيث بدأ المهرجان بافتتاح المعرض التراثي الذي يحوي العديد من المنتوجات اليدوية والمطرزات، ومشغولات الأسرى في سجون الاحتلال. وشملت فعاليات الختام حفل تكريم لكافة الجهات الداعمة للمهرجان، حيث قدمت دروعا تكريمية لكل من مندوب رئاسة الوزراء، ووزارة شؤون القدس، وشركة الوطنية موبايل، وبنك فلسطين، وتلفزيون فلسطين، ومغتربي بيت عنان في الولايات المتحدة الاميريكية.


مهرجان الزبابدة


أما في محافظة طوباس فقد اختتمت فعاليات مهرجان الزبابدة الرابع للسياحة والثقافة والفنون برعاية من بنك فلسطين بعرضين فنيين لجوقة الكروان من عبلين داخل الخط الأخضر وفرقة الفينيق من رام الله، وسط حضور كبير من أبناء البلدة والبلدات المجاورة. وقد بدأ اليوم الختامي بعرض ممتع من جوقة الكروان القادمة من عبلين داخل الخط الأخضر، حيث قدمت عرضا مميزا ورائعا من مجموعة من الأغنيات للسيدة فيروز وبعض الأغاني الوطنية، على مدى ساعة من الزمن تناغم معها الحضور وسط تصفيق كبير.


وفي الفقرة الثانية قدمت فرقة الفينيق من رام الله عرضا راقصا ولوحات فنية مختلفة من التراث الفلسطيني، من مجموعة من الأطفال والشباب من مختلف الأعمار، نالت إعجاب الجمهور المشارك. وكانت فعاليات المهرجان أقيمت هذا العام برعاية رئيسية من بنك فلسطين ورجل الأعمال الفلسطيني المغترب من الزبابدة نزيه الخليل وشركة الوطنية موبايل ومحافظة جنين وجمعية الكتاب المقدس الفلسطينية ورعاية إعلامية من هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية ومشاركة الغرفة التجارية الصناعية والزراعية في جنين، والتي نظمت معرضا للصناعات الوطنية والإغاثة الزراعية الفلسطينية.


وشارك في المهرجانات عدد من الفرق الفنية الفولكلورية والتراثية الفلسطينية والعربية والأجنبية، بالإضافة إلى فقات شعرية ونثرية. كما تضمنت فعاليات المهرجانات فقرات غنائية وعروض مسرحية تحاكي الواقع وتعالج قضايا الوطن بمختلف أشكالها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.


يذكر أن بنك فلسطين قدم رعايته هذا العام والعام الماضي لمجموعة من المهرجانات التراثية والأنشطة ذات الاختصاص بالثقافة الفلسطينية تجاوز عددها أكثر من 40 مهرجانا ومعرضا ونشاطا في هذا المجال، من بينها مهرجانات "وين ع رام الله" و"ليالي بيرزيت" و"البيرة الثقافي" و"أسبوع التراث الفلسطيني" في بيرزيت ومهرجان "فلسطين الدولي" ومهرجان "أإيام جفناوية" في بلدة جفنا شمال رام الله. 
 

مشاركة الاخبار