بنك فلسطين يفتتح الحديقة الترفيهية الثانية لأطفال قرية العبيدية شمال محافظة بيت لحم ضمن مشروع

 

 

افتتح بنك فلسطين اليوم الاثنين 2013/03/18 مع مجموعة من المؤسسات الأهلية والمغتربة الحديقة الترفيهية الثانية ضمن مشروع "حدائق البيارة" الذي يجري تنفيذه بمبادرة من البنك، وبالتعاون مع مؤسسة التعاون ومؤسسة أنيرا ومؤسسة باسم ومنى حشمة، ومؤسسة UPA لإنشاء أكثر من اربعين حديقة ترفيهية للأطفال في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة في مراحله الأولى، حيث تم افتتاح الحديقة الجديدة خلال احتفال اقيم في قرية العبيدية شمال محافظة بيت لحم، وبحضور كل من السيد رشدي الغلاييني نائب المدير العام لبنك فلسطين، وعبد الفتاح حمايل محافظ محافظة بيت لحم، وسليمان العصا رئيس بلدية العبيدية، وسليمان مليحات مدير دائرة البرامج والمشاريع في مؤسسة أنيرا، اضافة الى منى وباسم حشمة اللذان ساهما في انشاء الحديقة.


وتم افتتاح الحديقة الاولى ضمن مشروع حدائق البيارة" في منطقة عين منجد بمدينة رام الله، في حين تعد هذه الحديقة هي الثانية التي ينشئها بنك فلسطين بإشراف وتنفيذ مؤسسة أنيرا الدولية.


من جهته قدم سليمان العصا رئيس بلدية العبيدية شكره لبنك فلسطين ومؤسسة باسم ومنى حشمة ومؤسسة أنيرا على إنشاء هذه الحديقة وعلى مشاريع التنموية المختلفة في مختلف أرجاء الوطن، مضيفا بأن هذا المشروع يؤكد على أهمية الشراكة ما بين المؤسسات الخاصة والهيئات المحلية تجاه المسؤولية الاجتماعية في بيت لحم في مشاريع حيوية وتنموية تعود بالنفع على المجتمع المحلي.


من ناحيته أشار رشدي الغلاييني الى أن مشروع البيارة هو الاول من نوعه في فلسطين، حيث يهدف الى انشاء مئات الحدائق الترفيهية للأطفال في مناطق مختلفة من فلسطين معربا عن شكره لكل الجهات التي تعاونت مع البنك وساهمت في انجاح هذا المشروع، انطلاق من ايمانه بضرورة العمل والبناء في هذا الوطن.


وقال الغلاييني بأن مشروع "حدائق البيارة" يعمل على توفير أماكن ترفيهية آمنة لأطفالنا الفلسطينيين، وتخفيف عدد الاصابات والضحايا التي يذهب ضحيتها سنويا عدد كبير من الاطفال جراء لعبهم في مناطق مأهولة في الشوارع والأزقة، مشيرا في الوقت ذاته الى مباشرة البنك للعمل على انشاء حديقة جديدة في قرية راس كركر بمحافظة رام الله تخليدا لذكرى ضحايا الحادث المأساوي الذي راح ضحيته 3 اطفال قبل ايام.


ويهدف المشروع ايضا بحسب الغلاييني للعمل على زيادة المساحات الخضراء في مختلف أرجاء الوطن، ويسهم في خلق فرص عمل في المناطق التي تنشا فيها. مضيفا بأن الحديقة الترفيهية تعتبر مكانا تتعزز فيه العلاقات الاجتماعية بين الناس من أبناء الحي الواحد.


بدوره ثمن عبد الفتاح حمايل محافظ محافظة بيت لحم، الدور الذي يقوم به بنك فلسطين والمؤسسات الشريكة (مؤسسة التعاون، أنيرا، ومؤسسة باسم ومنى حشمه) بالتعاون مع البلديات لإنشاء هذه المشاريع التي تعبر عن مدى تعلق الانسان الفلسطيني بأرضه، مشيدا بالجهود التي بذلت من أجل زيادة عدد الحدائق التي تستوعب اطفالنا وتمنع وتوفرلهم مناطق ترفيهية آمنه.


ويمثل مشروع "البيارة" الذي كان مبادرة من بنك فلسطين من أهم المشاريع الوطنية، حيث يسعى الى انشاء أكثر من أربعين حديقة ترفيهية للأطفال في مختلف المحافظات والقرى والريف الفلسطيني. ويهدف البرنامج الذي يتم بشراكة ما بين بنك فلسطين مع مجموعة من المؤسسات غير الربحية الفلسطينية ومغتربين فلسطينيين خارج الوطن (مؤسسة التعاون، مؤسسة أنيرا، مؤسسة باسم ومنى حشمه، ومؤسسة UPA عبر مؤسسة جورج ورواندا سالم) الى إيجاد أماكن للعب ومرافق ترفيهية آمنة للأطفال وزيادة المساحات الخضراء، وتعزيز حصول الاطفال الفلسطينيين على فيتامين D الذي يعاني قلته الاطفال في مختلف أرجاء الوطن.


الى ذلك، أشار سليمان مليحات مدير البرامج في مؤسسة انيرا الى أن نسبة الاطفال الفلسطينيين الذي يجدون مرافق ترفيهية، وأماكن لعب آمنة لا يتعدى الـ 5% منهمـ، موضحا بأن هذه الحدائق المخصصة للاطفال أصبحت تمثل الملعب الآمن والبيئة الوحيدة التي يرتاح فيها الطفل، كما أنها تمثل ضرورة هامة تقوي المناحي والمهارات الجسدية والعاطفية للطفل، كما أن اللعب أصبح جزء لا يتجزء من التعليم.


وفي كلمته المقتضبة عبر باسم حشمة عن سعادته لرؤية الحديقة على ارض الواقع، ورؤية الاطفال يلهون فيها، مقدما شكره لكل الجهات التي ساهمت في انجاح هذا العمل.


يذكر بأن مشروع "البيارة" هو احد من المشاريع الوطنية تعمل الجهات المبادرة له على تشجيع مختلف مؤسسات وشركات القطاع الخاص الفلسطينية للمساهمة به والدخول مع الشركاء لتوسيعه على النطاق الوطني.
 

مشاركة الاخبار